مدرسه التحرير للتعليم الاساسى بالسلامى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


مدرسه التحرير للتعليم الاساسى بالسلامى ترحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل

شاطر | 
 

  أعلام الشرقية ابطال 6 اكتوبر من محافظة الشرقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 21/02/2013

مُساهمةموضوع: أعلام الشرقية ابطال 6 اكتوبر من محافظة الشرقية   الثلاثاء فبراير 11, 2014 1:06 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ابطال 6 اكتوبر من محافظة الشرقية

البطل / صبري عطية احمد                                                
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صبرى عطيه أحمد " صائد الدبابات"    
                     

صبرى عطية أحمد احد أبناء مصر من محافظه الشرقيه اطلق عليه المقاتل الشرس وبطل من فولاذ وثعلب الصحراء في عام 1971 أثناء فترة خدمته العسكرية عبر قناة السويس حاملا الأسلحه والذخيرة بدون البدله المخصصه للإنقاذ مما أصاب الخبراء الروس بالذهول كما تم ترشيحه لقيادة سريه دوريات طويلة المدي بين مصر والسودان وكانت الدوريه الاولي المنطلقة من الجيش الثاني الميداني عندما صدرت الاوامر للبطل صبري عطيه احمد ورفاقه بعبور قناة السويس يوم 6 أكتوبر 1973 وصل الي خط بارليف والسيطرة علي الجزء المخطط وفي 7 أكتوبر اندفع مع مجموعته خلف خطوط القوات الإسرائيلية وأسر واحده كما تمكن البطل ورفاقه من صد الهجوم المضاد الذي قامت به القوات الإسرائيلية ولذا قام المشير أحمد بدوي واللواء عادل سليمان بترقية البطل صبري عطيه الي رتبة الرقيب وفي الثامن من أكتوبر 1973 تمكن البطل صبري عطيه أحمد من إسقاط طائرتين إسرائيلية من طراز إسكاي هوك وأسر قائد السرب ومساعده الذي ضرب مدرسه بحر البقر الإبتدائية في معارك الاستنزاف وبعد انتهاء معارك اكتوبر 1973 أخذ البطل اللواء محمد الكنزي من البطل صبري عطية أربعة شاشات عوزي كما أخذ منه البطل اللواء أحمد مختار صاروخ تليفزيوني أمريكي الصنع وخوذة الطيار الإسرائيلي الذي ضرب مدرسة بحر البقر بالأضافة الي قنبلة عنقودية استخدامها الطيار في ضرب معبر الفرقة السابعة وتم وضع هذه المقتنيات في متحف الجيش الثالث وايضا في المتحف الحربي وتم تكريم البطل الفولاذي صبري عطية فقد منحه البطل اللواء قدري عثمان قائد الفرقه السابعة في معارك اكتوبر درع الفرقة وكرمه محافظ الشرقية حيث منحه درع المحافظة وشهادة تقدير في الذكري الاولي لثورة 25 يناير كما تم تكريمه علي المستويات المدنية والعسكرية تقديرا لمرتبته الاولي في المشاة فتحية الي كل من قدم لمصر العمل والكفاح وألف رحمة علي أرواح الشهداء الذين قدموا أنفسهم حتي تعيش مصر في عزة وكرامة.

البطل / محمد عبد العاطي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

خرج من قرية شيبة قش بمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، والمولود 15 ديسمبر عام 1950، التحق بالقوات المسلحة في 15 نوفمبر 1969 بعد أن أنهى دراسته، وكان قدره أن يتم تجنيده في وقت كانت فيه البلاد تقوم بالتعبئة الشاملة استعدادًا لمعركة التحرير لتمحو بها عار الهزيمة التي لحقت بها عام 1967.

في البداية انضم لسلاح الصاعقة، ثم انتقل إلى سلاح المدفعية، ليبدأ مرحلة جديدة من أسعد مراحل عمره بالتخصص في الصواريخ المضادة للدبابات، وبالتحديد في الصاروخ "فهد" الذي كان وقتها من أحدث الصواريخ المضادة للدبابات التي وصلت للجيش المصري، وكان يصل مداه إلى 3 كيلومترات، وكان له قوة تدميرية هائلة.

قبل الانتهاء من مرحلة التدريب النهائية انتقل الجندي عبد العاطي إلى الكيلو 26 بطريق السويس، لعمل أول تجربة رماية من هذا النوع من الصواريخ في الميدان ضمن مجموعة من خمس كتائب، وكان ترتيبه الأول على جميع الرماة، واستطاع تدمير أول هدف حقيقي بهذا النوع من الصواريخ على الأرض.

تم اختياره لأول بيان عملي على هذا الصاروخ أمام قائد سلاح المدفعية اللواء محمد سعيد الماحي، وتفوق والتحق بعدها بمدفعية الفرقة 16 مشاة بمنطقة بلبيس، التي كانت تدعم الفرقة بأكملها أثناء العمليات، وبعد عملية ناجحة لإطلاق الصاروخ تم تكليفه بالإشراف على أول طاقم صواريخ ضمن الأسلحة المضادة للدبابات في مشروع الرماية الذي حضره قيادات الجيش المصري بعدها تمت ترقيته إلى رتبة رقيب مجند.

جاء يوم 6 أكتوبر المرتقب، وبدأ الجيش يتقدم على مقربة من القناة بحوالي 100 متر، وبعد الضربة الجوية الساحقة بدأت أرض المعركة تشتعل بصورة لم يصدق معها أحد أن الجنود المصريين قد عبروا الضفة الشرقية للقناة، وكان عبد العاطي هو أول فرد من مجموعته يتسلق الساتر الترابي خط بارليف.

في اليوم الثاني للمعركة بدأ الطيران الإسرائيلي الهجوم منذ الخامسة صباحًا بصورة وحشية، ومع ذلك استطاع الأبطال منعهم من فتح أي ثغرة، وتقدموا داخل سيناء ودمروا المواقع الخفيفة للعدو وذيول المناطق القوية مثل الطالية وتبة

في يوم 8 أكتوبر وهو اليوم الذي كان يعتبره البطل عبد العاطي يومًا مجيدًا للواء 112 مشاة وللكتيبة 35 مقذوفات وله هو على المستوى الشخصي، بدأ هذا الصباح بانطلاقة قوية للأمام؛ في محاولة لمباغتة القوات الإسرائيلية التي بدأت في التحرك على بعد 80 كيلومترًا باللواء 190 المصحوب بقوات ضاربة مدعومًا بغطاء من الطائرات.

رغم هذه الظروف الصعبة، فقد قام عبد العاطي بإطلاق أول صاروخ والتحكم فيه بدقة شديدة حتى لا يصطدم بالجبل، ونجح في إصابة الدبابة الأولى، ثم أطلق زميله بيومي قائد الطاقم المجاور صاروخا فأصاب الدبابة المجاورة لها، وتابع هو وزميله بيومي الإصابة حتى وصل رصيده إلى 13 دبابة ورصيد بيومي إلى 7 دبابات في نصف ساعة، ومع تلك الخسائر الضخمة قررت القوات الإسرائيلية الانسحاب واحتلت القوات المصرية قمة الجبل وأعلى التبة، وبعدها اختاره العميد عادل يسري ضمن أفراد مركز قيادته في الميدان، التي تكشف أكثر من 30 كيلومترًا أمامها.

في يوم 9 أكتوبر - الذي يعتبر يومًا آخر من أيام البطولة في حياة عبد العاطي- فوجئ بقوة إسرائيلية مدرعة جاءت لمهاجمتهم على الطريق الأسفلتي الأوسط، مكونة من مجنزرة وعربة جيب وأربع دبابات، وعندها قال مدحت قائد المدفعية: بماذا ستبدأ يا عبد العاطي؟ قال عبد العاطي: خسارة يافندم الصاروخ في السيارة الجيب، سأبدأ بالمجنزرة، وأطلق الصاروخ الأول عليها فدمرها بمن فيها، فحاولت الدبابة التالية لها أن تبتعد عن طريقها لأنهم كان يسيرون في شكل مستقيم، فصوب إليها عبد العاطي صاروخًا سريعًا فدمرها هي الأخرى، وفي تلك اللحظة تقدمت السيارة الجيب إلى الأمام، وبدأت الدبابات في الانتشار، فقام عبد العاطي باصطيادها واحدة تلو الأخرى حتى بلغ رصيده في هذا اليوم 17 دبابة.

يوم 10 أكتوبر، حيث فوجئ مركز القيادة باستغاثة من القائد أحمد أبو علم قائد الكتيبة 34، فقد هاجمتها ثلاث دبابات إسرائيلية، وتمكنت من اختراقها، وكان عبد العاطي قد تعوّد على وضع مجموعة من الصواريخ الجاهزة للضرب بجواره، وقام بتوجيه ثلاثة صواريخ إليها فدمرها جميعًا، كما استطاع اصطياد إحدى الدبابات التي حاولت التسلل إليهم يوم 15 أكتوبر، وفي يوم 18 أكتوبر، دمر دبابتين وعربة مجنزرة ليصبح رصيده 23 دبابة و3 مجنزرات.

البطل / محمـد العبـــاسـي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
جندي مصري شارك في حرب 6 أكتوبر، وهو أول جندي رفع علم مصر على أول نقطة تم تحريرها في معارك أكتوبر 1973.

ولد محمد عبد السلام العباسي في القرين التي كانت تتبع مركز فاقوس بمحافظة الشرقية بمصر (أصبحت حالياً مدينة وتتبع مركز أبو حماد). حصل على الشهادة الإعدادية والتحق بالخدمة العسكرية في 1 يونيو 1967. كان يعمل قبل خروجه للمعاش بوظيفة كاتب بالوحدة الصحية بالقرين، محافظة الشرقية.

وروي البطل محمد العباسي تفاصيل ما قبل الحرب قائلا: في يوم 5 أكتوبر 1973: "تلقينا الأوامر في الصباح بالافطار وعدم الصوم، وذلك اليوم كان يوم الجمعة فاستشعرت بأن ساعة الثأر قد حانت وخاصة اننا في صلاة الجمعة كنا نسجد علي علم مصر.

في صباح يوم السادس من أكتوبر 1973 ـ العاشر من رمضان 1393 بدأت عمليات التمويه فكان جنود مصر يلعبون كرة القدم والشطرنج وفي حالة استرخاء، ثم كانت ساعة الصفر وعبرنا قناة السويس وكنت في طليعة المتقدمين نحو دشمة حصينة بخط بارليف ولم اهتم بالالغام والاسلاك الشائكة وقمت بإطلاق النار علي جنود حراسة الدشمة الإسرائيلية وفي نفس الوقت كانت المدفعية المصرية تصب نيرانها علي الدشمة، وتمكنت من قتل أكثر من ثلاثين فردا من الإسرائيليين وقمت بحرق العلم الإسرائيلي ورفع العلم المصري بدلا منه، وما زال بخاطري صورة الطيران المصري وهو عائد بعد أن دك المطارات الإسرائيلية.

اشهد الله تعالي انني وقت العبور رأيت كلمة (الله أكبر) مكتوبة بخطوط السحب المتصاعدة من المقذوفات، رأيتها مكتوبة في السماء فقلنا (الله أكبر) وكانت صيحة العبور.

بفضل الله تعالي كنت أول من رفع علم مصر يوم العبور العظيم علي أول نقطة تم تحريرها.

ساعة القتال لم يخطر ببالي اي شيء سوى مصر، وكل جندي كان بداخله اما الشهادة أو النصر.

عندما استمع الي الاغاني الوطنية تعود الذاكرة الي الملحمة العظيمة التي سطرناها في أكتوبر 1973، واتمني كثرة اذاعة الاغاني الوطنية لأنها تساعد علي بث الشعور الوطني داخل كل مصري ومصرية.

الشرقية محافظة معطاءة ومن حسن الطالع ان البطل (محمد المصري) الذي دمر 27 دبابة بثلاثين صاروخا، والبطل (محمد عبد العاطي) الذي دمر 23 دبابة إسرائيلية في معارك أكتوبر 1973 من محافظة الشرقية.

تم تكريمه علي المستوى الرسمي والشعبي والمحلي وقد اهداه أحد أبناء مصر فيلا عظيمة في الهرم، حيث اهداها الي وزارة الحربية لتهديها بدورها الي أول من رفع علم مصر علي أول نقطة تم تحريرها يوم العبور العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eltahrir.egyptfree.net
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 21/02/2013

مُساهمةموضوع: أعـــــــلام الشرقية   الثلاثاء فبراير 11, 2014 1:16 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eltahrir.egyptfree.net
 
أعلام الشرقية ابطال 6 اكتوبر من محافظة الشرقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسه التحرير للتعليم الاساسى بالسلامى :: المنتدى العام-
انتقل الى: